BLOGGER TEMPLATES AND TWITTER BACKGROUNDS »

الأربعاء، 23 مارس 2011

أرأيتَ ، وماذا بَعد ،!


أَرأيِتَ أُماً حَاملاً تَموتُ ،
و جَنينها يَصرخُ في جَوفها ،
خُذوني ،!
أُريدُ العَيش فِي سّحر الحَياة ،
أركُض ، أرى الشّمسَ ،
أهمسُ للقَمر ،ألأمس النُجوم ،
أحلقُ وأحلقْ ،
وأدندِنُ طَرباً ،!

،،

أرأيِتَ رَجُلاً نَائِماً ،
أتاهُ المَوتُ خِلسةً
فَخرجَت رُوحه هَاربة ،
تُريد الحَياةَ و سّحرهاَ الهَيوف ،
تُريد البَقاء ، !!

،،

أرأيِتَ طِفلاً هَارباً ،
من مَجاعاتِ الأيامْ
وفَاجِعات السّنين ،،
إلى أرضِ الأحلامْ
إلى حَيثُ يُوجد المَرح
وتَحقِيق الأُمنِيات ،،

،،

أرأيِتَ حُلماً فِى الصَدر
يُنزع مِن جَوف القَلبِ
مَغصُوباً على الرَحيل من حُضنٍ
دَافئٍ ، حَنونْ ،!
وأسّمعت صُراخه وأنِيِنهُ ،
و رائِحةٍ مَوته تَملأ الهَواء ،،

،،

أما زَال سّحر الحَياة يُغريكم ،،
أما زلتُم تُريدون البَقاء فِيها ،!!!

الأحد، 13 مارس 2011

يُزهرُ حَنينيّ } ،،

وَيُزهرُ الحَنيِنُ بِداخليّ
وَيُزهرُ كُلَ يَومٍ أكَثرْ
كأزهَارِ البَنفسج
عَلى الأغِصان الخَضراء
الذى سَرت نفحاتها حتىْ
وصلت إلى رِئَتي
وَهَبتني رُوحاً فَوق رُوحي
وَيُزهرُ الحَنيِنُ منْ جَديد
فىْ صَدريّ المَوجُوعْ
وَ يَحنُ قلبي لِكُلَ ما حَولي
للماضى / لِطُفولة
للحَاضر / لدِراسة
للمُستقبل / لرضائى بما انجَزتْ
وأرسلُ حَنِينيّ إلى عَنان السماء
حتىْ يَصل إلى الغُيوم ،
والنُجومِ ، والقَمر !
وأصنع بدَاخِلي وكراً
منْ الأشَواقِ تُشجيني
وأحن للحُلم المرسُومِ
على لَوحةِ العُمر
تُنسيني مُراً
وتُسقِيني عسلاً
من ْرَحب الأيامْ
ويتَألق حُلميّ كنجمٍ فى السَماء
حتىْ يَرسوا بينَ شواطئِ الأشواقِ
لِينحتَ بيد فناً على الصَخرِ
حُلمَ انسانْ
ويأتىَ الوَقتُ لِيُستِل المغيب سِتاره
على حُلمِ ينامُ على أرصِفة الأيامْ
ولَكنْ يَبقىْ على يَقين
بِغدٍ نَظير كشروقِ الشَمسْ ،،